تدور أحداثه حول "ريان"، الرجل المثليّ والمُصاب بشلل دماغيّ خفيف. يقرّر "ريان" إعادة كتابة هويته وأخيرًا السعي وراء الحياة التي ينشدها. وعقب سنوات من العمل لا طائل منها كمدوّن لا يتواصل خلالها في الغالب مع الآخرين إلّا عبر الرسائل النصيّة وهو يرتدي ملابس النوم، يكتشف "ريان" في نهاية المطاف كيف ينتقل بمسار حياته من الكآبة إلى الأناقة ويبدأ طريقه نحو النضج.