يلعب اثنان من الممثلين الإيطاليين البيض دور الروانديين السود في قصة قائمة على الحقائق تدور أحداثها خلال الإبادة الجماعية في رواندا.