في إطار من الرعب، تصبح حياة طفل صغير وعائلته على المحك، حينما يصبح مطارد من قبل وحش يُدعى لاري يقتحم حياة الضحايا من خلال الهواتف الذكية والمحمولة