تتحول مدينة (شيري فول) الصغيرة الهادئة إلى ما يشبه البركان، مع وجود قاتل متسلسل، يقوم بقتل الفتيات العذارى بالمدرسة العليا بالمدينة، ومع فشل الشرطة في القبض على هذا السفاح؛ مما يجعل الفتيات يفكرن في حيلة طريفة تتمثل في عمل حفلة جنس جماعي يفقدن فيها عذريتهن، فلا يصبحن هدفا للسفاح.