إنه عام 1999 وعلى مدار وردية واحدة مدتها 12 ساعة في مستشفى أركنساس ، بدأت ممرضة مدمنة ، وابن عمها المؤيد ومجموعة من مجرمي تجارة الأعضاء في السوق السوداء ، سرقة قد تؤدي إلى زوالهم الجماعي.